منتديات كلية التربية النوعية | جامعة دمياط
بسم الله الرحمن الرحيم
اهلا بكم اعضاء وزوار منتدى كليه التربيه النوعيه جامعه دمياط ندعوكم للانضمام معنا لنفيد ونستفيد معا
Mohamed Ayad


منتديات كلية التربية النوعية جامعة دمياط قسم اعداد معلم الحاسب الالي
 
الرئيسيةاليوميةالمنشوراتس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
تنبية للجميع >> الاعلانات البرمجيه (الجانب العلوى ) خاصه بالشركة المستضافه للموقع ولا يمكن التحكم بها ولا تمثل أى صله بإداره الموقع تحياتي للجمــيـع >> الإداره
المواضيع الأكثر شعبية
انهرده يوم مش عادى
تم فتح باب التقديم للمدن الجامعيه للعام 2018/2017 جامعه دمياط مع باقي الحامعات
المرحلة الاولي لتنسيق الثانوية العامة 2017
عبارات مؤلمه تجعلك تفكر .....؟؟
استقبال الطلاب الجدد بالكلية التربيه النوعيه جامعه دمياط
التعليم العالى: موعد بدء الدراسة بالجامعات 16 سبتمبر ولا صحة لتأجيلها
من اشعارى 1
ظهور موقعنا فى محركات البحث google الف مبروك لينا
css وعلاقتها ب لغه html
نعلن عن بدء اول دورات الموقع وهي لغه برمجه css مقدمه من كليه التربيه النوعيه بدمياط
سحابة الكلمات الدلالية
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
أفضل 10 فاتحي مواضيع
Mohamed ayad
 
حجابى جنتى
 
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Mohamed ayad
 
نور الحياه
 
Esmail Atelo
 
حجابى جنتى
 
البرنس
 
aboumorad
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 10 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو Sehamreyad فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 145 مساهمة في هذا المنتدى في 101 موضوع
المواضيع الأخيرة
» أساليب و طرق التدريس الحديثة
الخميس أكتوبر 19, 2017 9:48 pm من طرف Mohamed ayad

» ألأهداف السلوكية
الخميس أكتوبر 19, 2017 9:38 pm من طرف Mohamed ayad


شاطر | 
 

  الابتلاء ..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Mohamed ayad
المـــديـــر الــــعــام
المـــديـــر الــــعــام
avatar

ذكر العقرب المساهمات : 124
تاريخ الميلاد : 11/11/1995
تاريخ التسجيل : 17/06/2017
الدولة : مصر
العمر : 22
الموقع : مصر
العمل/الترفيه : كره القدم
المزاج : عال

مُساهمةموضوع: الابتلاء ..    الثلاثاء سبتمبر 05, 2017 10:46 am

بسم الله الرحمن الرحيم

السلـام عليكم ورحمة الله وبركاته

الابتلاء ..
أسأل الله أن يرحمنا ويغفر لنا ويثبتنا.




الحمد لله ربِّ العالمين، والصَّلاة والسَّلام على من أرسله الله رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدِّين، أمَّا بعد :




إنَّ هذه الحياة الدنيا دارُ امتحان ومَيْدانُ ابتلاء ، وما من عبد في هذه الحياة إلا وهو مبتلى ثم إلى الله جل شأنه المرجع والمآب

{ لِيَجْزِيَ الَّذِينَ أَسَاءُوا بِمَا عَمِلُوا وَيَجْزِيَ الَّذِينَ أَحْسَنُوا بِالْحُسْنَى } [ النجم:31] ، يقول الله تبارك وتعالى : { كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ

وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ } [الأنبياء:35]. ●● والابتلاء في هذه الحياةِ الدنيا تارة يكون بالرخاء والنعمة ، وتارة يكون

بالشدة والمصيبة ، تارة يكون بالصحة وتارة يكون بالمرض ، تارة يكون بالغنى وتارة يكون بالفقر ، فالمؤمن عرضة للبلاء في هذين

البابين : باب الشدة وباب الرخاء . وهو من خيرٍ إلى خير في كل ابتلاءاته ، ولهذا ثبت في المسند من حديث أنس رضي الله عنه أن

النبي صلى الله عليه وسلم قال : ((عَجَبًا لِلْمُؤْمِنِ !! لَا يَقْضِي اللَّهُ لَهُ شَيْئًا إِلَّا كَانَ خَيْرًا لَهُ )) ؛ وقوله : ((شَيْئًا)) يتناول كل ابتلاء

سواء كان شدة أو كان رخاء ،والمؤمن في كل ابتلاءاته من خير إلى خير ؛ وذلك أن المؤمن الموفق إذا ابتلاه الله جل وعلا بالشدة

والعسر ، والمرض والفقر ، ونحو ذلك من الابتلاءات تلقاها بالصبر؛ فيفوز في هذا النوع من الابتلاء بثواب الصابرين ، وإذا ابتلاه الله جل

وعلا بالرخاء واليسر ، والصحة والعافية ، والغنى والسعة ؛فإنه في هذا النوع من الابتلاء يكون شاكرا لله جل شأنه فيفوز بثواب

الشاكرين ، يوضح ذلك ما ثبت في صحيح مسلم من حديث صهيببن سنان -رضي الله عنه- أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :

(( عَجَبًا لِأَمْرِ الْمُؤْمِنِ !! إِنَّ أَمْرَهُ كُلَّهُ خَيْرٌ وَلَيْسَ ذَاكَ لِأَحَدٍ إِلَّا لِلْمُؤْمِنِ ؛ إِنْ أَصَابَتْهُ سَرَّاءُ شَكَرَ فَكَانَ خَيْرًا لَهُ ، وَإِنْ أَصَابَتْهُ ضَرَّاءُ صَبَرَ فَكَانَ

خَيْرًا لَهُ )). فهو في مقام الضراء يفوز بثواب الصابرين ، وفيمقام السَّعَة والرخاء يفوز بثواب الشاكرين ؛ متقلبًا في هذه الابتلاءات بين

صبر وشكر ، وقد قال الله تعالى في أربعة مواضع من القرآن الكريم { إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ }؛ فذكر جل شأنه هذين

المقامين العظيمين مقام الصبر على البلاء ، ومقام الشكر على النعماء.

//

وينبغي على عبد الله المؤمن أن يعلم أن توسيع الله جل شأنه على بعض الناس في مالٍ أو صحةٍ أو تجارةٍ أو ولدٍ أو غير ذلك من أنواع

الإنعام ليس دليلاً ولا بد على رضا الله عنه وإكرامه له،وكذلك ليس التضييق على العبد والتقتير عليه في ماله أو في صحته أو في سائر

أحواله دليلا على عدم رضا الله عنه أو إهانته له ؛ فهذا ظن يظنه بعض الناس نفاه الله جل وعلا في قول الله سبحانه وتعالى : { فَأَمَّا

الْإِنْسَانُ إِذَا مَا ابْتَلَاهُ رَبُّهُ فَأَكْرَمَهُ وَنَعَّمَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَكْرَمَنِ (15) وَأَمَّا إِذَا مَا ابْتَلَاهُ فَقَدَرَ عَلَيْهِ رِزْقَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَهَانَنِ } [الفجر:15-16]، قال

الله تعالى نافياً هذا الظن { كَلَّا } :أي ليس الأمر كما يظنون ، وليس الشأن كما يزعمون ؛ فمن وسّع الله عليه في المال والصحة والولد

وغير ذلك ، ليس ذلك دليلا على رضا الله عنه وإكرامه له ، وكذلك من ضيق عليه ليس دليلا على إهانة الله جل وعلا له ؛ بل كل منهما

مبتلى ، هذا ابتلاه الله سبحانه وتعالى بالمال والصحة والعافية وأنواع الخيرات، وذاك ابتلاه الله سبحانه وتعالى بفقر أو مرض أو نحو

ذلك من الشدات.

ولهذا اختلف أهل العلم في أي الشخصين أفضل عند الله جل وعلا : الغني الشاكر أو الفقير الصابر ؟

والتحقيق في ذلك : أن الأفضل منهما الأتقى لله جل وعلا، وإذا كانوا في التقوى سواء فهم في الأجر سواء ، لأن الأول : امتحنه الله

بالغنى فشكر ، والثاني : امتحنه الله بالفقر فصبر ، وكل منهما حقق العبودية المطلوبة منه في ابتلائه فكانا من الفائزين ؛ ذاك فاز

بثواب الشاكرين ، وهذا فاز بثواب الصابرين ●● والمآبإلى الله عز وجل؛ ولذلك ختم الله عز وجل الآية بقوله { وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ } : أي أنكم

تبتَلون في هذه الحياة ثم مرجعكم إلى الله عز وجل ؛ليثيب المحسن بإحسانه ، وليعاقب المسيء على إساءته ،فلنتق الله عز وجل

ولنجاهد أنفسنا في هذه الحياة لنكون من الفائزين في الابتلاء والامتحان ●● سواء كان الـإ متحان نعمةً أو كان الـإمتحان شدة

والله وحده الموفق لا شريك له.

_________________
لا اله الا انت سبحانك انى كنت من الظالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://program-fu.yoo7.com
 
الابتلاء ..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلية التربية النوعية | جامعة دمياط :: منتديآت القسم الأسلآمي :: نفحآتـ إيمآنية-
انتقل الى: